الوجهات حسب الأنشطة/ الأنهار، البحيرات ، الكهوف

بحيرة سانجيونغ

تعد بحيرة سانجيونغ من أفضل الوجهات السياحية المعروفة في بوتشون، وهي بحيرة ذات مناظر خلابة تقع في الجبال في الجزء الشمالي من المدينة . أنشئت في عام 1925 بوصفها مستودعا للري ، والبحيرة يحدها المنحدرات من الجرانيت و التلال الخضراء.

على ضفاف نهر هان

برغم انقضاء أغلب أيام فصل الربيع إلا أنه ما زال في أوج قوته على ضفاف نهر هان الذي يشق طريقه من خلال الجبال من جانج وون دو، حتى يدخل سيؤول بمنتهى العذوبة والرزانة والشباب.

جبل جيومن البركاني وكهوفه الخمسة

جبل جيومن البركاني عبارة عن سلسلة من أنابيب الحمم يرجع تاريخها إلى ما بين 100،000 إلى 300،000 سنة قبل الميلاد وقد تكون هذا الأنبوب من كميات ضخمة من الحمم البركانية البازلتية التي انبعث من بركان جبل جيومن.

مجرى نهر تشيونج

إنه تيارمائي يمر عبر منطقة وسط المدينة المالي وأماكن التسوق والحقيقة أن الكثير من السياح وأيضا المواطنين الكوريين يتمتعون بالتجول على ضفاف هذا النهر يوميا في منطقة مخصصة للمشي تمتد الى 1.6 كلم بمحاذاة مياه القناة حيث تيار المياه الصغير يجري عند سفح المباني الحديثة الضخمة .

نهر هان

نهر هان الذي يمر عبر سيئول وتنعكس على صفحة مياهه ناطحات السحاب القائمة في المدينة, إن المنتزهات التي تمتد على طول ضفافه تزيده روعة وبهاءاً .

الجولات النهرية في نهر هانغانغ

"أنوار سيؤول الليلية" من أفضل الطرق للإستمتاع بالوقت هو الإبحار في إحدى الجولات الليلية النهرية في نهر هان غانغ الذي يمر عبر سيؤول ، هواء النهر المنعش، والمناخ الجميل الذي يزداد بهاء في وقت المساء هو من الأمور التي ستحصل عليها في هذه الرحلات الرائعة، يوجد حالياً ستة سفن تقوم بهذه الرحلات.

جزيرة نامزيون

تتكون الجزيرة عند حجز الماء خلف السد ، و تأخذ اشكل نصف قمر و فيها قبر القائد نامي الذي انتصر على الثوار في عهد سيجو .تقع الجزيرة بالقرب من تشيشون و سيؤول و تمتاز المدينة بعدم وجوذ أسلاك تليفون لأنها مبنية تحت الأرض و فيها مراكز تعليم و تثقيف و مواقع تخييم و برك للسباحة و تسهيلات للرياضة المائية.

كهف مانجانغل

تكون هذا الكهف نتيجة لتصاعد حمم البراكين من تحت الأرض في الماضي لتكون أنفاقاً بع أن طفت على السطح. ويسمح للسياح برؤية مساحة 1كم من الكهف أما الجزء الداخلي من الكهف فيبقى عند درجة حرارة 11-21 ، ويوجد في الكهف حيوانات نادرة كالخفافيش مما يجعل الكهف موقعاً خصباً للأبحاث العلمية.